jump to navigation

أين أنا ؟!! مايو 26, 2010

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
2 تعليقان

أخاف الاقتراب منك، أخاف اختلاط الشيئان في جسدي، أخاف أن أكون متراسا فتتعثرين في، أخاف على قبعتي أن تطير فجأة فلا يصبح لرأسي غطاء سوى شعرك المحلى، أخاف أن أكون تجاذبا مضنيا يضعفك في حياتك المقبلة، أخاف أن أصير تيها فيما بعد فلا تعرفين التميز والتمايز فيما بيني وبين نرجسنا العتيق، أخاف أن أكون شوكة تسر الحاسدين التائهين المتجاذبين بين الهفوة والأخرى، أخاف أن أكون فراغا يملئ كأس عاطفتك المرة ليغطي الجبين، كم أحب الطفل المخنوق في داخلي كم أحب الزوايا التي تتجنبني وتتجنب صهيلي ليلا.

زُهْدُ الْمَنَايَا مايو 12, 2010

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
7 تعليقات

زُهْدُ الْمَنَايَا تَحْمِلُ قَصْعَةَ

نِتَاجُهَا الْهَمُّ وَالْآَلَامِ

زُهِدَ الْمَنَايَا رَسْمِا لِلْحُوّرِ

فِيْ جَنَّةِ سُكَّانُهُا أَحْبَابَ

زَهِدَ الْمَنَايَا فَاقِدَةً لِنُّورِ

هَلْ تَرَىَ الْمَوْتَ بَعْدَ مَمَاتِ

أَيّا يَدَ تَسُرُّ الْعَوَازِلَ فِيْ كُلِّ مَرَّةً

تَرْمِيْ الْحَبِيْبُ بِالْأَشْوَاكْ

تَسْقِيَ الْسَّمَاءِ تَنَوُّحا

وَلَا تَسْقِيَهِ سُؤَالَ

ضَرْبُ المَلَامَةَ يِكْسِرْ الْشَّوْقَ

وَالْشَّوْقَ يُبْحِرُ بِغَيْرِ شِرَاعَ

زُهْدُ الْمَنَايَا حِنْطَةَ الْدُّنْيَا

تُقْبَلَ الْمَوْتُ عِنْدَ الْبُكَاءِ

مَتَىَ مَوْعِدَنَا وَمَتَىْ الِتَرَانِيمٌ تَأْتِيَ

كَالْوَشْمِ

كَالْأَيَّامِ

زُهْدُ الْمَنَايَا خُطُوْطٌ الْطَّوْلِ

فِيْ نِهَايَتِهَا يَطْعَنُ الْأَبْطَالِ

سِحْرٌ زَمَانِنَا لَيْسَ الْكِتَابُ

سِحْرٌ زَمَانِنَا أَجْسَادَ نِسْوَةٌ

عَلَىَ أَجْسَادِهِنَّ تَرَىَ النَّكَبَاتِ

فَيَا مُخْرَجَ الْبَابِ الْمُوْصَدَ

بِالْسَيِّئَاتِ وَالْأَصْنَامِ وَالْأَوْثَانِ

هَاتِفَ لَنَا مِنَ بِهِ الْصَمَمِ

أَنَّ الْشَّرْقِ مَا عَادَ لَهُ أَشْرَافِ

سِوَىْ حَافِيَاتِ الْطَّرَبُ

لِأَقْدَامِهِنَّ تَفْرِشُ الْأَعْرَاضِ

وَعَلَىَ جَزَعُكَ يُقْبَلَ عَزَاءُ

عَزَاءُ زَفْرَةٌ مَا صَانَتْ الْزَّفَرَاتِ

وَمَقَالِيْدُ حُبا مَا عَادَ لَهَا لِبَاسٌ

زُهْدُ الْمَنَايَا شْطَانُ مُخْتَلِفَانِ

فِيْ حَيَّرَتْهُمْ تُقَلَّبُ الْأَحْوَالِ

زُهْدُ الْمَنَايَا سُكَّرْ الْقُبُلَاتِ

لَا عَطَاءٌ لَهَا وَلَا لِحَافِ

يُلَوِّنُ الْأَقْدَاحِ وَيُجَنُّ لَهُ الْعُقْلَانْ

زُهْدُ الْمَنَايَا أَنَا

فَلَا مُنْيَةَ تَأْتِيَ

تُسْكِتُ الْعَطْشَانْ

وَلَا أَنَا بِمَيِّتٍ

وَلَا أَنَا رِبْحَانْ

فلسفة الطريق مايو 8, 2010

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
11 تعليق

تكوي قميصك وتخاف أن يتجعد
مع انك مجعد
تنظف حذائك
أو تتركه بتسخه من آخر مرة
خرجت فيها لتختلط مع الريح
وتجلي قلبك
ترسم عنقا تطال الصف الأول
تحمد ربا
وتقطف شوكا من جديد
تعدو إلى منارات يتخللها الضوء
ويقشط منها لونا لا يبقى
في عينك

تسقيك صيحات الناس
أبعادا
وتبعدك عنهم

فلو فرضا أن أفواههم حديدية
والقلب توقف عن الغثيان
ونحن لنا أحتضارات أخرى
وشهقات اختلفت
فالشهقة الأولى تأتي بعد أمتاع
والشهقة الثانية بعد التروي
والنظر إلى أين سوف تخرج
الشهقة

لو فرضنا أن الربيع يلبس
الشتاء معطفا ويتصالحا
وان الورود تقبل
الشوك عند القطف
وتصير الجنة ملعبا للعشاق
ويفقد الشارع الإحساس بالضغينة
لأقدام الناس التي تدوسه
مع الإشراق

لو فرضنا أن هناك توحدا
يلملم قوس قزح عندما يضيع منا
وان الرسائل تصل
قبل أن تشد الرحيل لصاحبها
وان هناك أطياف عشقا
تمر علينا كل ليلة وتسألنا
ماذا نريد

لو فرضنا أن الكلام دائما
يتمحور حول شخصيتنا
ويهز الضمير
ولا يأتي فجأة فيوقف القلب
عند أول قنديلا يشتعل
بدون أن نشعر

لو فرضنا أن للأبدية معنى
في حياة فانية لا تحمل لنا
سوى تعاسة نحن طعمها
ونلبسها بأيدينا

لا اعرف ماذا كان
سيحصل

سحقا لعفونة الوعد مايو 7, 2010

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
2 تعليقان

حالة لها يرثى تدندن مواويل الهوى بدون تردد تشتاق رونق الفردوس حينا وتأخذ القبلات سريعا تثلجها ببرد النافذة عند الصباح, تتشابه الأيام والموعد مختلف، يكون البقاء مهددا بالانتحار ويختلف الثواب مع الحرام و العقاب مع الحلال، تمشي وكأنك تهذي تصير أصابعك ليلا حالك باهت وحبك يتلون بالبنفسج الهادئ، كيف الخالص؟!! إن كنا نحن معاتيه أنفسنا ولا نملك حبات الرمل التي نمشي عليها، نأخذ من كلماتنا موسيقى خاصة تضفي راحة للبال مع أنها مبرقشة مزخرفة لكننا نحبها ونكره أنفسنا ،نمارس السخف بدون أن ندري وندعو للخيال في كلماتنا ونحن نبعث واقع المنطقية هي كذلك مواويل الهوى تسود أكثر كلما اقتربت منها.
مازال الموت يشتهي ثوبك الأسود