jump to navigation

الملاك الجريح أغسطس 28, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment
الملاك الجريح

للفنان الفنلندي هوغو سيبمبيرغ، 1903

غرفة معتمة ويد من حرير
كأس ماء، وشظايا قديمة
نهر مشمس، وكتاب اخضر اللون
سمرة فتاة ، طاولة عرجاء
ولا اشتهي منهم أحد
(المزيد…)
Advertisements

Hijab أغسطس 16, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

Hijab

أغسطس 16, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

من قال علي ان ابقى هنا !!! هذه الزوايا تشبه قفص من كذب، الصدأ على اعمدته يحمل صورتي، آخر قبعة وضعتها، ضحكة الميعاد على غيابه، الدقائق الهاربة من كواليس المسافة، الطوابق التي تفصل بيننا، الرجل الذي ينتظر ابنه، امي التي تعد الفطور لي برشاقة الصبح، كلهم الان ينظرون لي، ويطرحون نفس السؤال، هل كان عليك ان تبقى هنا!!! وفي جيبي رمل يتردد بين الوقوع، وبين الالتصاق اكثر برطوبة الجبين، الراكض وراء حنين مسخ.

Andrea Bocelli أغسطس 13, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

لست أنا… أغسطس 13, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
1 comment so far

لست أنا...

أردت ألف أمنية، ولم أعرف كيف أتمنى؟!!!!

Umbrella .. أغسطس 13, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

أنا لا أحلم بأي شيء وأنا والليل عدوان، هو يسرق من ثلاجة بيتنا الماء، ليوقظني به، يبصقه في وجهي، وأنا لي عينان كشارع المدينة يمر به الجميع، وأنا حسب آخر مرة لا امتلك ثلاجة، هي برد مشاعري، وخفوتها عن من هم يعبثون بها، لا اجيد الرقص، وان رقصت غار مني الرقص والدرجات الموسيقية ولا اضحك إلا عبسا من الضحك، ولا أعبس إلا ثمالة من الحياة، ولي نفسي، وأفكارك أعرفها، أعرفك جيدا، أن اسندت وجهك يمينا، كان بعلمي، ان حاولت تغير زاوية نومك، كان لي يد هنا او بمقربة منك، فظل المكان ظلا لك، وظلك هو ظلي، ولا تشكريني، فالشكر على حضور كذب، والشكر ان كان لطيف حلمت به وانا كما قلت لا احلم.Image

وكأنني ظلُ الهواء .. أغسطس 13, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

الهامٌ يتلاشى تاركاً خلفهُ اللاشعور وأنا أترقبُني أرحل..
لم تستوقفني ايٌ من تلك اللحظات رغم خطفها لبعضٍ مني وقت حدوثها !
لم يمنعني أي شيء.. من توضيب حقيبتي و التجرد من كل أشياءي هكذا و كأنَ شيئاً لم يحدث !

ببساطة لا تشبهُ تلكَ العتمة أيٌ مني !
وهكذا بدأت رحلتي في البحثِ عن ضوء أو ربما “تذكرة سفر” !

بحثت عنها في ملامحٍ غاضبة حزينة .. فلم تمنحني تلك العيون سوى مزيدٍ من التعب !
بحثت عنها في بحرٍ قذر .. بحثت عنها في قاعهِ وفي ملامح كل من يحب امواجهِ ..
بحثت عنها في من سبقوني قدراً..
بحثت عنها في ضحكات الأعياد .. وفي ِميلادٍ قبيح !
بحثت عنها في الستةِ فصول و في نهاياتِ الأعوام !
بحثت عنها في هوسي بصوت الرحباني و الكثير!
بحثت عنها في كلماتِ هذا و ووعود ذاك !
بحثت عنها في زوايا مخيلتي !
بحثت عنها في جنونِ صباحي الفيروزي و في مساءاتي الخارجة عن ايُ قافية!

والحقيقة.. أني تشبهت بما أريد !
وبحثت عنه في كلِ مكان .. عداي!
فتنكرَت لي الأشياء و أنطفأت بقدومي !

وأخيرا.. أشعلتُ شمعة للطفلة في داخلي فوجدتني ابتسم !

وكأن الضوء يسكنني !
وكأنني ضوءاً !
وكأنني لمحتني للمرةِ الأولى !
وكأنني ظل الهواء ..

My Crazy Friend .. أغسطس 13, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

بينما أنتَ نائمٌ الان تحلم بالمجهول.. استمتع انا بضوءِ الصباح وبصوتِ حبيبي الرحباني !
أحدق بجيتار مركون في الزاوية وأتصورني أعزف و انت ترقص فأضحك كثيراً !
يخطر لي ان أوقظك لانَّ رغبةً غريبة قد جاءتني للتحدث و الضحك لكني لن افعل.. تتشعبُ افكاري حتى انتقل من فكرة الى اخرى ناسيةَ الاولى!
أفركُ عيني.. ويمضي الوقت سريعاً في ظلِ الكتابة!
وددت فقط أن اشكرني على حضوري و علي موافقتي ان اشاركك هذا العمل الغير جاد ألا وهوَ المدونة.
ستكون هذهِ المدونة بمثابة كواليسنا معاً أي كل ما هوَ وراء ما يحدث.
وراء عقولنا .. أرائنا المعلنة .. كتاباتنا .. ضحكاتنا .. أحلامنا .. وهبلي و جنونك!
شكرا لي و لك.

كم نحن غرباء في نظرهم، كم نحن مجانين وقت المطر . أغسطس 12, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

وين راح حبيبي أغسطس 12, 2012

Posted by mohamedabosedo in Uncategorized.
add a comment

قليلٌ من رذاذٍ وضوء يكفي لتتغلّبَ الحياةُ على العدَم /
 درويش